منتديات سفيان

منتديات سفيان


 
الرئيسيةالرئيسية  المدخلالمدخل  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

  معلومات مهمة عن ليلة الاسراء و المعراج..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
لينة
عضو مشارك
عضو مشارك


انثى عدد المساهمات : 20
نقاط : 40
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/08/2011
العمر : 21

مُساهمةموضوع: معلومات مهمة عن ليلة الاسراء و المعراج..   الثلاثاء أغسطس 16, 2011 3:50 pm

ا هو الإسراء و المعراج ؟؟


رحلة "الإسراء
والمعراج" التي أرى اللهُ فيها النبيَّ صلي الله عليه و سلم عجائب آياته
الكبرى، ومنحه فيها عطاءً رُوحيًّا عظيمًا؛ وذلك تثبيتًا لفؤاده، ليتمكَّن
من إتمام مسيرته في دعوة الناس وإخراجهم من الظلمات إلى النور، ولتكون
تمحيصًا من الله للمؤمنين، وتمييزًا للصادقين منهم، فيكونوا خَلِيقين بصحبة
رسوله الأعظم إلى دار الهجرة، وجديرين بما يحتمله من أعباء وتكاليف.



أمَّا
الإسراء[1] فهي تلك الرحلة الأرضيَّة وذلك الانتقال العجيب، بالقياس إلى
مألوف البشر، الذي تمَّ بقُدْرَة الله من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى،
والوصول إليه في سرعة تتجاوز الخيال، يقول تعالى: {سُبْحَانَ الَّذِي
أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ
الأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ
هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} [الإسراء: 1].


وأمَّا المعراج فهو
الرحلة السماويَّة والارتفاع والارتقاء من عالم الأرض إلى عالم السماء،
حيث سدرة المنتهى، ثم الرجوع بعد ذلك إلى المسجد الحرام، يقول تعالى:
{وَلَقَدْ رَآَهُ نَزْلَةً أُخْرَى عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى عِنْدَهَا
جَنَّةُ الْمَأْوَى إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَى مَا زَاغَ
الْبَصَرُ وَمَا طَغَى لَقَدْ رَأَى مِنْ آَيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَى}
[النجم: 13-18].



وقد حدثت هاتان الرحلتان في ليلة واحدة، وكان زمنها قبل الهجرة بسَنَةٍ. في يوم
على
أنه أُثِيرَ حول الإسراء والمعراج جدل طويل وتساؤلات عِدَّة، فيما إذا
كانت قد تمَّت هذه الرحلة بالرُّوح والجسد، أم بالروح فقط؟ ومتى وكيف
تمَّت؟
هل الإسراء و المعراج معجزة ؟؟





فالمعجزة
-كما هو معروف- هي أمر خارق للعادة، مقرون بالتحدِّي، سالم عن المعارضة،
يَظْهَر على يد مدعي النبوَّة موافقًا لدعواه[2]، وكانت تُطلَب من الرسول
برهانًا ودليلاً على صدقه، "باعتبار أن الشواهد المادِّيَّة والمعنويَّة
الخارقة للمعتاد المألوف في قوانين الكون وأنظمته تضع الباحث عن الحقِّ
أمام البرهان الواضح الدالِّ على صدق الرسول في دعواه الرسالة؛ ذلك لأن
الذين يتحدَّاهم الرسول بالمعجزة لا يستطيعون الإتيان بمثلها منفردين أو
مجتمعين، في حدود قدراتهم الممنوحة لهم بحسب مستواهم"[3].

ومعنى ذلك
أنَّ المعجزة يُجْرِيها الله على يد الرسول صلي الله عليه و سلم تأييدًا
له، وأنَّ الرسول يتحدَّى قومه بهذه المعجزة؛ ليتأكَّدوا أنها من قِبَلِ
الله ، ومن ثَمَّ يتأكَّدون من صدقه، وأنه مؤيَّد من السماء، وذلك بعد أنْ
يَظْهَرَ لهم عجزهم عن الإتيان بمثلها، كما هو الحال مع معجزة القرآن
الكريم.




وعلى هذا الضوء يمكننا أن نفسِّر حادث الإسراء
والمعراج؛ "فالرسول صلي الله عليه و سلم لم يتحدَّ أحدًا بهذه الرحلة، ولم
يطلب من المشركين أنْ يُعَارِضُوه فيأتوا بمثلها، ولذلك إذا قلنا: إنها
معجزة. فإننا نقول ذلك على سبيل المجاز؛ فهي أمر خارق للعادة، ولكنه لم يكن
للتحدِّي، ولم يرَهُ الناس بأعينهم حتى يؤمنوا به كإحدى معجزات النبوَّة،
وإنما كان تسلية للنبي ، واختبارًا للمسلمين المقبلين على مراحل أخرى من
الجهاد يَعْلَمُها الله؛ كالهجرة وما بعدها من بناء دولة الإسلام الثابت
الدعائم، القويِّ الأركان"[4].

لماذا وقعت حادثة الإسراء و المعراج ؟؟








رجح
أكثر علماء السيرة النبوية أن حدوث الإسراء والمعراج كان قبل الهجرة إلى
المدينة بسنة واحدة[1]، أي بعد مرور اثني عشر عامًا من البَعثة، وهي سنوات
ذاق خلالها النبي وصحبه الكرام ألوانًا وأصنافًا من الاضطهاد والعذاب، شمل
الجانب النفسي والاجتماعي والاقتصادي.
وكان من ذلك أنَّ قريشًا سعت إلى
تفعيل سياسة الحصار الاقتصادي لبني عبد مناف، والتجويع الجماعي لهم،
كُفَّارًا ومسلمين، واتفقوا على ألاَّ يُنَاكحوهم، ولا يُزَوِّجوهم ولا
يتزوَّجوا منهم، ولا يُبايعوهم، ولا يجالسوهم، ولا يَدخلوا بيوتهم، ولا
يكلِّموهم، وأن لا يَقْبَلوا من بني هاشم وبني المطَّلب صلحًا أبدًا، ولا
تأخذهم بهم رأفة حتى يُسْلِموا رسول الله لهم للقتل!!





وهنا
بدأت حِقبة جديدة من المعاناة والألم، حيث حُوصِر المسلمون والمشركون من
بني عبد مناف ومعهم أبو طالب في "شِعْبِ أبي طالب"، وقد بلغ الجهد بهم حتى
إنه كانت تُسمَع أصوات النساء والصبيان وهم يصرخون من شدَّة الألم والجوع،
وحتى اضطرُّوا إلى أكل أوراق الشجر والجلود.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
معلومات مهمة عن ليلة الاسراء و المعراج..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات سفيان :: القسم العام :: طريق الاسلام و منتدى الشريعه الاسلاميه-
انتقل الى: